Monday, February 9, 2015

بأي ذنب؟!


في ظهيرة أحد أيام فبراير و فيما كان محمد يجلس على أحد مقاعد حديقة الكلية يطالع آخر الأخبار و التحليلات المتعلقة بالمباراة المرتقبة بين العربي و النصر و التي ستقام على استاد نادي النصر؛ البعيد جداً عن قواعد و جماهير النادي العربي مسافة، لكنه ليس بذلك الأمر الذي يجعله يتوانى عن اللحاق بحافلة الفريق حيثما ارتحلت. كل الأخبار و التقارير تشير لفوز سهل و مرتقب للعربي الذي يقوم بتقديم أفضل مواسمه و يعيش أفضل أيامه منذ ١٣ موسماً حين حسم تشارلز داغو مباراة الدوري أمام كاظمة. 

يقترب منه أصدقاء الطفولة حسين و عبدالله الذان يشاطرانه طفولته و ذكرياتها و جنون اللون الأخضر الذي يعمي العيون و القلوب و العقول .. لا يعلمون سر تعلقهم بهذا النادي .. عشق صرف لا مبرر له ولا تفسير!

حسين: متى ستذهب للمباراة؟
محمد: بعد قليل سأذهب لطباعة التذاكر .. احتفظ بنسخة منها في بريدي الالكتروني .. لا تقلقا هذه المرة حجزت التذاكر في مقصورة .. حسناً هي ليست مقصورة كبار الضيوف و لكنها قريبة منها 
عبدالله: نعم .. لا نريد أن نصرف ما تبقى من اعانة هذا الشهر على نادي النصر .. افضل ما في هذا النادي هو رخص تذاكره عدا ذلك فهو كالسم لا تقوى على تحمله .. يخسر من الجميع و حين يواجه العربي يغدو لاعبوه بقدرة قادر كمنتخب البرازيل سنة ٨٢
محمد: تتكلم و كأنك رأيت منتخب البرازيل .. هل لك أن تذكرني في أي عام ولدت؟
يضحك حسين و محمد على فلسفة عبدالله فهو كثيراً ما يتباهى أمامهم بمعلوماته الرياضية الغزيرة .. فعبدالله عبارة عن كتلة معلومات بذاكرة تزن ٥٠ طناً من المعلومات و الشحوم و لكنه يحمل حباً مجنوناً للنادي العربي قل نظيره
عبدالله "غاضباً" : أنتما الاثنان جهلة تكتفيان بالركض خلف الكرة أما أنا فإن الكرة بالنسبة لي عشق و فلسفة .. ما يدري أحمقان مثلكما بماهية و فلسفة المستديرة .. دعكما من هذا الحديث .. هيا نذهب لتناول الغداء فإنني أكاد أموت من الجوع و لا أستطيع أن أصبر حتى وقت المباراة و المأكولات في استاد النصر تصيبني بالتسمم

يقوم محمد و حسين بمداعبة كرشه الضخم و هم يضحكان معه متوجهين الى سيارة عبدالله

-------------
*مواقف استاد النصر*
عبدالله يلوح بعلم العربي الذي يحمله معه في كل المباريات بينما يمشي حسين و محمد خلفه يضحكان عليه
محمد: ياااه .. ما هذا الازدحام .. هل أنتما متأكدان أننا سنواجه النصر أم القادسية؟! بهذا الجمهور يبدو لي أننا سنواجه فريقاً عالمياً وليس النصر!
حسين: الجمهور لن يترك الفريق طوال الموسم حتى يعودوا بدرع الدوري للمنصورية .. الكل سيتبع الحافلة أينما ذهبت .. لا نريد أن تبرد همتهم
عبدالله: و لكن هذا عدد كبير من القوات الخاصة .. لم أرهم من قبل بهذه الكثافة !

يقترب الثلاثة من الملعب و كلما اقتربوا يسمعون صراخ الجماهير الغاضبة وهي تشتم القوات الخاصة و منظمي المباراة .. الشتم من سمات جماهير العربي المعروفة و لكن هذه المرة الأولى التي يقومون فيها بشتم .. القوات الخاصة! هناك أمر غير طبيعي يحدث

يلاحظ حسين وجود قفص حديدي يمر يتجمع بداخله الاشخاص قبل دخولهم الملعب .. أمر غريب .. لم يسبق له أن مر بأي قفص من قبل 

حسين: ما بال الجميع يحملون تذاكرهم! و لم تمنعهم الشرطة من الدخول! 
عبدالله: لا اعلم و لكنني لن ادخل في هذا الازدحام فأنا أخاف الاختناق .. محمد .. هل هناك بوابة خاصة لنا؟
*يطالع محمد التذاكر*
محمد: لا يوجد أي شيء يشير لمدخل خاص .. تحمل يا صديقي علينا أن ندخل بين الجماهير .. لا تقلق لن يستمر الوضع طويلاً سيفتحون البوابات كلها أنا متأكد
*يعلو صوت ضابط مقنع من فوق مصفحة القوات الخاصة*

• على كل المتواجدين حالياً العودة و الا سنستخدم القوة •
تضج الجماهير بالصراخ

"القوة .. لماذا .. دعونا ندخل .. لدينا التذاكر .. نريد أن ندخل .. سندخل الملعب"

ترتفع صيحات الجماهير
يقوم المتجمهرون بقرع الطبول و الصراخ مرددين الهتافات التشجيعية 
و في نفس الوقت تقترب من القفص مجموعتان من القوات الخاصة مدججين بسلاحهم
القفص فيه مخرج و مدخل واحد يكفي لشخص واحد .. وهو قفص فعلاً .. كمصيدة الفئران
عبدالله: حسين .. محمد .. أخرجوني من هنا .. أنا اختنق .. انهم يقتربون .. ماذا يحدث!
حسين يقوم باحتضانه مستغلاً قامته المديدة 
حسين: عبدالله .. عبدالله .. لا تقلق .. لا تقلق .. ستكون بخير .. سأخرجك .. لا تخف 
محمد: لم يرتدون الأقنعة .. و لم أغلقوا الباب الأمامي؟ ما يحدث يقلقني .. الجماهير تقترب .. و الشرطة تقترب .. حسين .. عبدالله ! ماذا يحدث!

و بينما يتلفت الجميع حولهم لا يعلمون ما سيحدث .. يصرخ شخص من ناحية القوات " قــــنـــبـــلـــة " ! 

و يلتفت الجميع ناحية الجماهير يبحثون عن القنبلة .. أين القنبلة .. و فجأة .. لا يعود أمامك مجال للرؤية بعد أن قامت القوات باستغلال الربكة و قاموا باطلاق القنابل الغازية مصحوبة بسيل من الرصاص كالمطر 

تشابكت الارجل .. و تساقطت الاجساد فوق بعضها داخل قفص الموت .. لا يسمع الا الصراخ .. و صوت الرصاص .. و لا يُرى الا الغاز و نهر الدماء الذي يجري من تحته .. !
تنجلي الغمامة بعد ثلاث ساعات
تأتي فرق الدفاع المدني لانقاذ من يمكن انقاذه و نقل جثث المتوفين .. و يمتلئ المكان بالمصورين و الصحفيين و المراسلين 
يقوم المصور بالاقتراب من ثلاثة
أحدهما يحتضن علم العربي .. بينما من الواضح أن الآخران يحاولان احتضانه لحمايته .. يبدو عليه اثر الاختناق .. أحدهما ينزف جراء اصابته برصاصة في ظهره و الآخر لديه جرح في وجنته .. يبدو أن رصاصة طائشة قد أصابته .. يقوم المصور بالتقاط صورة وضعت في اليوم التالي على الصفحة الأولى لإحدى الصحف و يعتليها مانشيت عريض بعنوان "قتلى و جرحى جراء عملية ارهابية في مباراة العربي"

و حين أصدرت شهادات الوفاة كان سبب الوفاة: الإختناق نتيجة التدافع. 


- رحم الله شهداء الوايت نايتس -

ملاحظة: القصة تم اسقاطها على المجتمع الكويتي حتى يسهل عليك تصور الاحداث .. لا يوجد أقفاص في الكويت و لا استادات حديثة تحتوي على رده طعام ولا قوات خاصة خارج الملعب تقوم بضرب الجماهير أو تنظيمها .. كما أنه لا يوجد تذاكر الكترونية .. و لكن كما قلت .. كي يسهل عليك أيها القارئ أن تتخيل حجم مأساة أن تكون ذاهباً لحضور مباراة و ينتهي بك الأمر في ثلاجة أحد المستشفيات.

Hooligans belong to prisons, not to Graveyards. 





No comments: